التلوث البلاستيكي يهدد حياة الإنسان

أضحي التلوّث البلاستيكي واسع الانتشار، حيث يستنشق البشر يوميًا  130 قطعة صغيرة جدًا ما بين ألياف من الصوف والملابس البوليستر وجسيمات الغبار، وإطارات السيارات، وهي أكبر مصادر انتشار البلاستيك في الهواء، ويمكن أن تتسبب الجزيئات الصغيرة للبلاستيك في الهواء في مرض الربو وكذلك القلب، وضعف المناعة الذاتية.
وكشف بحث جديد عن أن غسل قطعة ملابس واحدة من البوليستر يمكن أن ينتج نحو 1900 قطعة صغيرة من الألياف البلاستيكية، وهذا التلوث البلاستيكي آخذ في الارتفاع، وسط إنتاج المزيد والمزيد من الملابس الاصطناعية، ومن المعروف أن العاملين في مجال الألياف البلاستيكية، أكثر عرضة للتعرض لمشاكل الجهاز التنفسي، ويقول الخبراء إن التلوث على نطاق واسع يشكل خطرا على صحة الجميع.
وقالت الدكتورة جوانا كورييا براتا، من جامعة فيرناندو بيسوا في البرتغال، إنّ “الأدلة تشير إلى أن الرئتين يمكن أن تتعرضا يوميا لما يتراوح بين 26 و130 من اللدائن الدقيقة المحولة جوا، مما يشكل خطرا على صحة الإنسان وخاصة الأطفال

وتؤكد براتا أن التعرّض إلى هذه اللدائن يسبب الربو وأمراض القلب وأمراض نقص المناعة الذاتية، ووقعت أكثر من 100 دولة، تعهدا بالقضاء على التلوث البلاستيكي من المحيطات، ووافق المبعوثون في القمة العالمية التي عقدت في كينيا، على سياسة عدم التسامح مع أي تصرف يسبب مشكلات للكوكب.
وأشاد رئيس برنامج البيئة في الأمم المتحدة، إيريك سولهيم، بهذه الحملة،  حيث قال “التلوث هو أكبر قاتل على هذا الكوكب، وعلينا هزيمته، ولمعالجة مشكلة التلوث البحري علينا مناقشة المشكلة، وهذا ما يحدث”، ويعتقد أن شظايا صغيرة جدا من البلاستيك يمكن أن تدخل إلى جسم الإنسان من خلال تناوله الأسماك الملوثة في البحر، وأشارت دراسة بلجيكية، أجريت في وقت سابق من هذا العام، أن قطعة وحيدة بلح البحر يحتوي على متوسط 90 جزءًا بلاستيكيًا، في حين أن ستة محارات تحتوي على 50 جزءًا، ولكن علماء  حللوا غبار الشوارع ووجدوا أن الأطفال يبتلعون ما يصل إلى 3200 جزء بلاستيكي سنويًا من الجو، وذلك لأن العديد من الجسيمات البلاستيكية لديها كثافة منخفضة يمكن أن يحملها الهواء.
ولفتت الدكتورة براتا إلى أنّ “اللدائن الدقيقة مستمرة في التراكم في بيئتنا، وهي تصيب الجهاز التنفسي وغيره من الأجهزة، وما زلنا معرضين لتركيزات يومية منخفضة”، ومن المرجح أن البشر يتعرّضون إلى اللدائن وهم داخل بيوتهم، حيث إن 70 – 90% من الناس يقضون أوقاتهم داخل أماكن مغلقة، ويعتقد أيضا أن الألياف والجسيمات تأتي من الأثاث ومن فتحات المجففات.
وقال خبير الصحة البيئية في كلية كينغر في لندن البروفيسور فرانك كيلي، “إننا يمكنا تنفس المواد البلاستيكية المحمولة جوا”، وتشير الدكتورة براتا إلى أن ذلك سيكون له آثار بعيدة المدى، لأن تركيب جزيء البلاستيك وشكل الألياف البلاستيكية من الصعب إزالتها من الجهاز التنفسي، وهي مغناطيس للسموم الأخرى في البيئة، ويمكن أن تبعث مواد كيميائية خطرة.

تعليق الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top