الدكتور أسامة البار صاحب الرؤية المتميزة

 

شهدت مدينة مكة المكرمة إنجازات وأعمال تطوير ومتابعات كثيرة لا يمكن حصرها في مقام واحد…. منذ أن تولي مهام منصبه ….إذ أن الدكتور أسامة البار برؤية متبصرة لدقائق الأمور وتفاصيلها الصرفة، عهده المكيون بعقليته الاستثنائية لتجاوز العقبات والمعضلات التي تعوق سير الإدارة و الآفاق الأرحب والأكثر ديناميكية في الواقع المكي الاعتيادي، التي تشهد على امتداد تاريخها أن الرجل لا يهدأ ولا يكل ولا يعجز قبل أن تتبلور المعالم التطويرية لمدينة يرى أن خدمتها ليست واجبا فقط بل فرض عين 

والبار هو الأمين الأول للعاصمة المقدسة في عهد خادم الحرمين الشريفين الراحل الملك عبدالله بن عبد العزيز –رحمه الله-، واستمر في منصبه حتى بات الأمين الأول في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله-، وكان المغفور له الملك عبدالله –رحمه الله- في عام 2014 قد أصدر أوامر ملكية بالتمديد أربع سنوات أخرى لخدمة الدكتور أسامة بن فضل البار أمين العاصمة المقدسة بالمرتبة الممتازة.

ولد البار عام 1376 هـ في مكة المكرمة، ترعرع في منطقة جبل الكعبة التي دخلت حاليا ضمن توسعة الحرم المكي،

تعليق الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top