الكهرباء السعودية تطلق مشروع ترشيد الكهرباء في القطاع الحكومي

أطلقت    الشركة السعودية للكهرباء الحزمة الأولى لمشاريع إعادة تأهيل المباني والمرافق العامة في مبادرة لخفض استهلاك الكهرباء في  القطاع الحكومي  .

وذكرت الشركة الوطنية لخدمات كفاءة الطاقة (ترشيد) أن مشروع إعادة تأهيل إنارة الشوارع ومشروع إعادة تأهيل المباني الحكوميةيسهم في خفض استهلاك الكهرباء المتزايد لدى القطاع الحكومي حيث  وصل إجمالي الاستهلاك في القطاع 38.5 جيغاواط ساعة، أي ما يعادل 13 في المئة من إجمالي استهلاك الكهرباء في السعودية.

وبدأت الشركة مشاريع إعادة تأهيل إنارة الشوارع والتي تشمل ما يقارب 500 ألف مصباح إنارة للشوارع بهدف استبدالها في عدد من المدن والمحافظات الكبرى باستبدال مصابيح غير مرشدة بمصابيح عالية الكفاءة تعمل بتقنية الليد (LED) والمتوقع أن يصل إجمالي نسبة التوفير إلى 60 في المئة. وستنتقل مشاريع الترشيد بعد ذلك إلى عدد من المدن والمحافظات الواقعة في نطاق كلٍ من أمانة المنطقة الشرقية، وأمانة محافظة الأحساء، وأمانة محافظة جدة.

ويستهدف برنامج شركة ترشيد المتعلق بإعادة تأهيل مصابيح إنارة الشوارع إعادة تأهيل ما يقارب مليوني مصباح إنارة شوارع في السعودية خلال السنوات القادمة وذلك  بإستبدال كامل  للمصابيح أو إطفاءها جزئياً بحسب المعايير المتبعة في مجال كفاءة الطاقة، وتهدف الشركة بالتعاون مع وزارة الشؤون البلدية والقروية ووزارة النقل والهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والمركز السعودي لكفاءة الطاقة إلى اعتماد معايير فنية موحدة لهذه المصابيح في السعودية استناداً على المعايير العالمية.

وفي مجال مشاريع تأهيل المباني الحكومية، تبدأ الشركة مشاريعها من خلال إعادة تأهيل أربع منشآت بمدينة الرياض وهي: مقر الهيئة السعودية للمواصفات والمقاييس والجودة والمقر الرئيسي للبريد السعودي ووزارة الشؤون البلدية والقروية ومعهد الإدارة العامة، إذ سيتم تأهيل المباني من خلال تطبيق معايير مختلفة لكفاءة الطاقة، تركز على استبدال وتطوير أجهزة التبريد والأنظمة التابعة له، واستبدال المصابيح غير المرشدة بمصابيح عالية الكفاءة (LED)، وتركيب محركات متغيرة التردد على وحدة مناولة الهواء، حيث يقدّر أن يصل إجمالي متوسط نسبة الترشيد إلى 29 في المئة.

ولفتت الشركة إلى وجود أكثر من 260 ألف مشترك حكومي تسعى شركة ترشيد لإعادة تأهيل مبانيهم ومرافقهم بالكامل.

تعليق الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top