جامعة المؤسس تواكب رؤية 2030

أكد المشرف العام على إدارة التخطيط الإستراتيجي بجامعة الملك عبدالعزيز ، الدكتور إبراهيم بن عبدالمحسن البديوي ، أن الجامعة تحرص على مواكبة رؤية المملكة 2030 ، من خلال الاستثمار واستغلال الفرص الاستثمارية داخل الحرم الجامعي كالملاعب والصالة الرياضية، ومزرعة هدى الشام، والمطبعة، والمسرح الجامعي.
وأوضح في لقاء على طاولة الحوار الأكاديمي عقد بكلية الاقتصاد والإدارة بالجامعة في محاضرة عن دور الكليات في تحقيق إستراتيجية الجامعة “تعزيز” في إطار برامج رؤية 2030، أسبقية لجامعة الملك عبدالعزيز ، من خلال وادي جدة ، التي تعد شركة تملكها الجامعة ، لافتاً الانتباه إلى أن العمل يجري على تطوير الشركة واستقلالها مادياً، ما يضمن تحقيق رؤية المملكة.
وبين أن المملكة تعيش حراكا كبير ا في شتى المجالات التعليمة والإقتصادية والتنموية، وتعيش حقبة مختلفة ورؤية اقتصادية جديدة ، مشيراً إلى أن مبنى الجامعة وأسوارها فرصة لإنجاز عدد من المشروعات التي ستسهم في توفير استثمار جديد للجامعة.
وشدد على أن مركز الملك فهد للبحوث الطبية سيقدم خدمات لعدد من المستشفيات التخصصية والعسكرية ، مؤكداً أن الهدف مواكبة الرؤية التي تسعى لتحول الجامعات السعودية لجامعات مستقلة ، ممتدحاً جامعة الملك عبدالعزيز وإستراتيجيتها بوجود مكتب استشارات في كل وكالة بالجامعة, ما يساعد على إنجاح أهداف الإستراتيجية وتنفيذها بشكل ممنهج, مشيراً إلى أن غياب العمل الإستراتيجي قد يكون سبباً في تراجع أو نهاية أي مشروع.
واستشهد الضيف برؤية المملكة 2030 التي تركز على الإنسان من خلال مردوده، ممتدحاً التجربة الوطنية والتحولات الإستراتيجية التي شهدتها المملكة ، مذكراً أن أول خطة إستراتيجية في المملكة كانت في العام 1970م .

تعليق الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top