محادثات مبكرة لتمويل أضخم مشروع للطاقة الشمسية في المملكة

تجري مجموعة «سوفت بنك» وصندوق الاستثمارات العامة السعودي،  محادثات في مرحلة مبكرة مع بنوك محلية وأخرى أجنبية، بهدف تمويل محتمل لمشروع طاقة شمسية مزمع ببلايين الدولارات في المملكة.

وتأتي هذه المحادثات وفقاً لـ«رويترز» بعد اتفاق جرى توقيعه وإعلانه في آذار (مارس) الماضي، بين صندوق الاستثمارات العامة و«سوفت بنك» لإنشاء خطة الطاقة الشمسية 2030، وهو أكبر مشروع من نوعه في العالم.

وتبذل السعودية جهوداً ضخمة لتحويل اقتصادها وتقليص اعتماده على النفط، حيث انها تعتبر الطاقة الشمسية سبيلاً لخفض كميات النفط التي تستهلكها البلاد في توليد الكهرباء، مما يساهم بالتالي في زيادة شحنات النفط التي تصدرها إلى الخارج.

وبحسب «رويترز»، قال أحد المصادر، إن الطرفين شرعا في محادثات أولية في الأسبوعين الأخيرين مع بعض البنوك السعودية والأجنبية، لتقييم أدوات التمويل المتاحة لمشروع بهذا الحجم. ووصف مصدر آخر المناقشات بأنها استطلاع غير رسمي لآراء البنوك.

وفي وقت الإعلان عن الاتفاق في آذار (مارس) الماضي، قال ماسايوشي سون، الرئيس التنفيذي لمجموعة «سوفت بنك»، إن صندوق «رؤية» التابع للشركة سيستثمر في شركة لتوليد الكهرباء من الطاقة الشمسية في السعودية، لينشئ أكبر منتج لهذا النوع من الطاقة في العالم، مع قيامه بتسريع أعماله في السعودية.

وأوضح سون آنذاك أنه من المتوقع أن تصل طاقة المشروع إلى 200 جيغاواط بحلول 2030، تضاف إلى طاقة مركبة عالمياً لإنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية تبلغ نحو 400 جيغاواط، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى من المشروع، البالغة قدرتها 7.2 جيغاواط، ستكلف خمسة بلايين دولار، منها بليون دولار من صندوق «رؤية سوفت بنك» والباقي من تمويلات المشروعات.

كما قال سون إنه سيتم العمل أيضاً على تصنيع الألواح الشمسية داخل المملكة، من أجل خدمة المشروع العملاق، بالإضافة إلى استكشاف مزيد من الفرص مستقبلاً لتسويق هذه الألواح محلية الصنع للأسواق المحلية والعالمية. وستساهم المشاريع الناتجة عن الخطة في توفير نحو 100 ألف وظيفة في السعودية، إضافة إلى رفع الناتج المحلي الإجمالي بنحو 12 بليون دولار، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء السعودية.

وفي أيار (مايو) من العام الماضي، قال «سوفت بنك» إنه جمع ما يزيد على 93 بليون دولار لصندوق «رؤية»، وهو أكبر صندوق للاستثمار المباشر في العالم، ومن بين داعميه صندوق الاستثمارات العامة السعودي وشركة «آبل».

تعليق الفيس بوك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

scroll to top